المحرر

من غير زعل .. موك 2018 يكشف عن الوجه الحقيقي لوزير البترول

إنتهى أمس مؤتمر ومعرض دول حوض البحر المتوسط “موك 2018” الذي إنعقد بمحافظة الإسكندرية في الفترة من 17 إبريل إلى 19 إبريل، والمتابع للمؤتمر يكتشف أن وزير البترول المهندس طارق المُلا “وزير فوق العادي”.

فالرجل شديد الإهتمام بأصغر وأدق التفاصيل ويبدو هذا جلياً فيما ظهر عليه المؤتمر من تنظيم رائع أثنى عليه كل من حضر.

أما المعرض والذي احتوى على أكثر من 120 شركة وعارض، فلم أصدق أنني في مصر وأنا أتجول بين الديكور الراقي والتنسيق البديع الذي يجذب الأنظار والممرات الواسعة بين الشركات. الحقيقة (وبلا مجاملة) ظننت نفسي في أحد المعارض الأوروبية أو الأمريكية.

والمفاجأة الأكبر هي نوعية الأبحاث التي كانت محل إهتمام وزير البترول التي تم مناقشتها بالمؤتمر وسط حضور الفنيين المتخصصين (وليس الإداريين ومندوبي العلاقات العامة).

ولا شك أن وزير البترول نجح من خلال المؤتمر في دفع كثير من المستثمرين للإستثمار في قطاع البترول المصري وزيادة إستثماراتهم بها، ومازالت كلمات المدير التنفيذي لشركة “شل” تتردد في أذني وهو يقول “بعد كل ما رأيناه وسمعناه فإن شل قادمة وبقوة للإستكشاف في مصر”.

وتكلل نجاح المؤتمر ونجاح “المُلا” بالإتفاقيات التي تم توقيعها على هامش المؤتمر والإجتماعات واللقاءات المتعددة مع كبار المستثمرين.

لقد حقق المؤتمر أهدافه في جذب وزيادة اللإستثمارات، كما حقق هدف آخر هو أنه كشف لنا عن الوجه الحقيقي لرجل يعتبر أن الدقيقة هي الوحدة الزمنية للإنجاز، فهو إما أن ينجز في كل دقيقة شيئاً وإما أن يبني في هذه الدقيقة ما يساعده على الإنجاز في الدقائق أو الساعات أو الأيام القادمة .. أنه وزير البترول المصري هنيئاً بقطاع الابترول لهذا الرجل.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *